القائمة الرئيسية
الأقسام الرئيسية
احصائيات

  • عدد المقالات: 406
  • الأقسام الرئيسية: 14
  • المتواجدون الأن

    يتصفح الموقع حاليا 1 زائر

    أكبر تواجد كان 21 في :
    02-Aug-2014 الساعة : 00:31

    البحث


    المقالات    مقالات الأسرة والتربية     المرأة وحقها في الاستمتاع الجبلي

    المرأة وحقها في الاستمتاع الجبلي

    16-12-2012
     المرأة وحقها في الاستمتاع الجبلي
     
    الشيخ حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ
     
     
     
    المرأة فرد في المجتمع تحتاج إلى أسرة وأبناء وملذات هذه الحياة ومحتاجة بحكم فطرتها  وجبلتها للقيِّم والحامي والكافل لذا شرع الزواج في الإسلام قال تعالى: ( وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ) والأيم من لا زوج له رجلاً كان أو امرأة. فالزواج حق مشروع لها ليس لأحد منعها منه ولا عضلها عنه ومع هذا ارتقى الإسلام بالعلاقة الزوجية إلى أعلى المستويات وجعلها علاقة مشتركة لمصالح مهمة في حياة الزوجين والمجتمع.
     
    ولما كانت المرأة بحكم تلك الجبلة محتاجة للزواج لإشباع  غريزتها لم يجعل الشرع المرأة مجرد سلعة يستمتع بها فقط  لهذا الغرض بل بنى أحكام الزواج  على عقد  مؤبد يحقق أهدافا عظمى ومقاصد مثلى من الاستقرار النفسي وإنجاب النسل وبناء مجتمع مثالي، وجعل تلك العلاقة على أتم الأسس وأعظم المواثيق ورفع مكانة المرأة  أمام الرجل وجعلها وهي تقدم على الزواج من  الرجل لها حق ما تشترطه من الشروط التي تعود بالنفع والصلاح عليها قال صلى الله عليه وسلم: " إن أحق الشروط  أن توفوا بها ما استحللتم به الفروج " .
     
     وقد جاء أن رجلاً تزوج امرأة لها دارها ثم بدا له بعد ذلك أن ينقلها إلى داره فتخاصما عند عمر فقال: " لها شرطها مقاطع الحقوق عند الشروط ".
     
    ومن أوجه تقدير الإسلام للمرأة وهي تقدم  على الزواج أن جعل الارتباط الزوجي مرتبطا بمؤشر على تقديرها  واحترامها  وأنها بعيدة المنال  عزيزة المقدار  ففرض  لها مهراً  هو عبارة عن إعطاء المرأة قيمة مالية رمزاً للتقدير والحفاوة قال تعالى: ( وَآتُواْ النَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا )  فهو آية  من آيات المحبة وصلة توثيق عرى المودة  والرحمة لأن المال نفيس فلا يصرف إلا لنفيس.
     
     وأيضا الشريعة  وهي  تشرع الزواج  فهي تنظر إليه على أنه صلة من الصلات التي  تقتضيها ضرورة  البشر  ومع هذا فالمرأة  لا تسلب بالنكاح كيانها وشخصيتها وذاتها وقيمتها التي تعتز بها  فصلة نسبها  بأبيها قائمة وعلاقتها بعائلتها وشيجة قال تعالى: (  ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّه )، بينما هذا الحق  مضيع في بعض المجتمعات غير الإسلامية لأنها  تنظر للزواج على أنه سلب المرأة  من كيانها القديم إلى كيان جديد متعلق  بالزوج في كل أوجه حياتها.
     
     
     
     
    المصدر:
    المبادئ العامة لمكانة المرأة في الإسلام
    ص: 28، 29


    الكاتب : نسخة للطباعة تقييم ارسال لصديق

    اخر المقالات
    مقالات مختارة
    الاستفتاءات

    ما رأيك في الموقع ؟
    ممتاز
    جيد
    مقبول



    النتائج
    الأكثر تقييما
    الاكثر مشاهدة

  • تفسير قوله تعالى: ( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا... ) الآية
  • المفهوم الصحيح لحب الوطن في الإسلام
  • " وسكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها "
  • كتاب المجموعة المباركة في الصلوات المأثورة والأعمال المبرورة
  • ( ربَّ كاسية عاريـة ) - الشيخ محمد عبد الوهاب العقيل
  • الخشوع في الصلاة ليس هو البكاء
  • رد الشيخ محمد بن هادي المدخلي - حفظه الله - على مقال علي الحلبي: (( لا دفاعًا عن محمد حسَّان ))
  • حكم شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم - الشيخ محمد سعيد رسلان
  • لقد دخلت التاريخ يا دكتور خالد المصلح من أوسـ ..
  • إنهم طاعون القلوب - الشيخ محمد سعيد رسلان
  • النهي عن قص الرؤيا على غير عالم أو ناصح
  • اعتقاد الوليمة للعقيقة للمولود في يوم سابعه بدعة منكرة
  • بلع الريق والنخامة في نهار رمضان - العلامة زيد المدخلي
  • لغتي العربية
  • حكم مشاركة المرأة في الانتخابات
  • البيان الرفيع في خطر تعري النساء في الحفلات ولبسهن الخليع
  • شرح كتاب الحج والعمرة من كتاب التسهيل في الفقه - العلامة عبدالله بن عقيل
  • قراءة الفنجان وقـراءة الكف والأبراج
  • إطلاق لقب ( أمير المؤمنين ) على الرؤساء
  • معنى حديث : " المترجلة من النساء " - العلامة صالح بن فوزان الفوزان
  • جميع الحقوق محفوظة لـ : مقالات نور اليقين © 2017
    برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2008